ماكسيم البالغ من العمر 9 سنوات يفقد منزله للمرة الثانية خلال 8 سنوات من الحرب

الطفل الصغير الذي يعزف على البيانو ماكسيم من أفدييفكا بمنطقة دونيتسك. بسبب العدوان الروسي اضطر الولد إلى الهروب من الانفجارات وصواريخ غراد للمرة الثانية. هذه المرة أصبح مسرح لس كورباس الأكاديمي في مدينة لفيف ملجأ له ولوالدته وشقيقه الأصغر. هنا أقام السكان المحليون مأوى للفرار من الحرب والجنود الروس.

الصورة: دانيلو بافلوف