قامت معلمة من مدرسة مدمرة بحفظ مستندات طلابها

في 4 مارس، شن الاحتلال الروسي ضربات صاروخية وقنابل على مدرسة في جيتومير. تم الاستشهاد بالمدرسة كواحدة من أفضل المدارس في المنطقة، حيث فاز طلابها بمسابقات الرياضيات والتسجيل في أفضل الجامعات. والآن نصف المدرسة في حالة خراب.

عادت المعلمة إلى الفصول الدراسية المدمرة لحفظ مستندات طلابها.

“أقوم بجمع مستندات الطلاب. عليهم التقدم للجامعات قريبا. أما الحرب فسننتصر. خسارة المدرسة أمر مؤسف. لا يزال يتعين على الأطفال الدراسة، ولديهم امتحانات قريبًا.”

الصورة: فياتشيسلاف راتينسكي. المصدر: Reporters