توفي المدافع سيرهي تيلوشكوف في ساحة المعركة قبل أسبوعين من زواجه

يقال إن سيرهي كان يحلم بأن يصبح ضابطًا منذ أن كان عمره 5 سنوات. كقائد كان يهتم برفاقه اكثر من أي شيئ آخر، حيث أعاد جميع جنوده أحياء من الخطوط الأمامية مرتين.

وأصيبت السيارة القتالية التي كان يستقلها سيرهي تيلوشكوف. تم إلقاءه على بعد 30 مترا، وأصاب الحطام أعضائه الحيوية. توفي سيرهي يوم 25 فبراير في ساحة المعركة بالقرب من مدينة تشيرنيهيف. عروسه الحامل ووالديه وأصدقائه يشتاقون إليه.

المجد الأبدي لمدافعنا!