عبرت يوليا الحدود مع بولندا سيرًا على الأقدام، ثم سارت في الطريق من كييف إلى إيربين لاصطحاب ابنها

في اليوم الأول من الحرب، كانت يوليا عائدة من المكسيك. عندما تم إلغاء رحلتها إلى مطار جولياني، هبطت في وارسو وقررت بأي وسيلة ممكنة اصطحاب ابنها ميشا (البالغ من العمر 12 عامًا) من مدرسة في مدينة إيربين بالقرب من كييف.

بعد عبور الحدود البولندية بسترة خفيفة فقط، بالكاد وجدت يوليا سيارة تقوم بنقلها حيث رفض الجميع دخول أوكرانيا. سافرتْ إلى كييف لمدة 7 ساعات. من العاصمة مشتْ سيرا على الأقدام إلى مدينة إربين التي كانت تتعرض للقصف من قبل المحتلين. بعد عبور الجسر الذي تم تفجيره، اجتمعت يوليا أخيرًا مع ابنها.

نأمل أن تكون الأسرة بأمان الآن.