تقوم أوليا بطبخ الطعام وإيواء الناس في كييف

“في 24 فبراير، استيقظت على إتصالات هاتفية ورسائل بلا توقف تقول” بدأت الحرب”. أعيش في شقة فوق مقهي. اتصلت على الفور بوالدتي وزملائي وأصدقائي وأصررت على أن يأتي الجميع إليّ. لقد اتخذت قرارًا: لن أذهب إلى أي مكان وسأبقى هنا وأفعل كل ما بوسعي.

خلال هذه الأيام تجمع 45 شخصًا في ملجئنا، 10 منهم أطفال، وكذلك هناك 8 كلاب و 5 قطط. تتراوح أعمار الأشخاص من 2 إلى 68 عامًا. والدتي تعد طعامًا منزليًا طوال الوقت، وهذا يضيف الكثير من الراحة ويساهم في رفع الروح المعنوية”.

المصدر: Humans of Kyiv

https://en.zhyteli.org/