المحررة بوهدانا رومانتسوفا تساعد اللاجئين في لفيف كمتطوعة مع الصليب الأحمر

كانت بوهدانا منخرطة في مجال نشر الكتب قبل الحرب. والآن، بدون نوم أو راحة، تقوم بمساعدة النازحين في لفيف. بوهدانا انضمت إلى الصليب الأحمر بعد مغادرتها كييف.

كتبت بوهدانا على صفحتها على فيسبوك “لقد رأيت دموعًا وأمل هذه الأيام أكثر من كل أعوام حياتي الـ 30. عانقني غرباء لا أعرفهم وعانقتُهم. لقد قلت عشرات المرات “أتمنى لك رحلة سعيدة، سافر بأمان” ولم يكن ذلك بدافع التأدب فقط. كل شيء حقيقي وحي جدا هنا. أنتم جميعًا أناس رائعون. لا شيء يمكن أن يهزمك.”