طهت ناتاليا لمدة شهرين للأشخاص المختبئين من القصف لمصنع آزوفستال في ماريوبول

أثناء الإخلاء من ماريوبول، شرحت إحدى النساء كيف حصلت على اسم “السيدة شوربة”. اختبأت ناتاليا مع سكان المدينة الآخرين في ملجأ لمدة شهرين وأربعة أيام. كل يوم كانت تطبخ للكبار والأطفال. كان هناك نقص في الطعام، لكن المرأة اقترحت بالمنافسة، وهي كان الأطفال يرسمون أطباقًا “من حياتهم الهادئة”، وكانت تحاول طهي شيء مشابه. على سبيل المثال ظهرت البيتزا من العجين على الماء والطعام المعلب.

غادرت المرأة وزوجها المدينة وأخذت معها رسومات الأطفال. تقول إن هذه الأعمال ساعدتها على تجميع نفسها كل يوم.