انتقل اختصاصي تكنولوجيا المعلومات أندريي من لفيف إلى كييف بسبب الحرب ويدافع عن المدينة كجزء من الدفاع الإقليمي

في السادسة من صباح يوم 24 فبراير، استيقظ أندريي خوما على مكالمة هاتفية من صديق في الجيش: “لقد بدأتْ”. ذهب الشاب إلى مكتب التجنيد العسكري، لكن بدون خبرة قتالية وخدمة عسكرية سابقة لم يتمكن من الالتحاق بالقوات المسلحة. حزم أمتعته وذهب إلى كييف، حيث انضم إلى الدفاع الإقليمي.

بالنسبة أندريي، النكتة “في أوكرانيا لا أحد يريد أن يخدم في الجيش، لكن الجميع يريد القتال” هي قصته الشخصية. في سن 23، حصل الرجل على مهنة ووضع خططًا لا علاقة لها بالجيش، لكن موقفه الآن هو “لا أريد أن يموت الرجال بينما أنا جالس في الدفء والأمان. أريد أن أقاتل من أجل سلامتي بنفسي.”

المصدر: Reporters

الصورة: دانيلو بافلوف