تبنى ضابط دورية كلبًا تم العثور عليه في بوتشا وأطلق عليه اسمًا تكريماً للمدينة.

وتساعد شرطة الدوريات في استعادة مدينة بوتشا التي تضررت بشدة جراء جرائم المحتلين الروس. كما تقوم شرطة الدورية بتفتيش المباني والسيارات المهجورة. وجد ضابط الشرطة أوليكسي سيدورينكو في إحدى السيارات كلبًا مختبئًا بالقرب من مقعد الراكب، جالسًآ على الزجاج المكسور. كانت السيارة تحمل آثار نيران رشاشة.

أخذ الرجل الكلب إلى الطبيب البيطري. تبين أن كلب الهاسكي كانت فتاة. أخبر ضابط الدورية زوجته باكتشافه، ويعيش الكلب الآن مع عائلة ضابط شرطة في كييف. سميت بوتشا.