أولحا من كييف استخدمت جسدها كدرع لحماية ابنتها من القصف وأنقذت حياتها 

تعيش أولحا ودميترو مع ابنتهما البالغة من العمر شهرًا واحدًا في إحدى مناطق العاصمة. سمعوا القصف طيلة ليلة في 17 من آذار. سقطت قذيفة معادية بالقرب من المبنى المكون من خمسة طوابق حيث تعيش الأسرة، عندما كانت المرأة تطعم ابنتها في الصباح. نزل دميترو إلى الفناء ورأى أن القذيفة أصابت روضة أطفال، فقد انقطع سقفها وتحطمت النوافذ والأبواب لالمنازل المجاورة. طارت قطع الزجاج في اتجاه الأسرة.

حمت أولحا الطفلة بجسدها وحفطتها من الإصابات. وأصيبت المرأة نفسها بعدة شظايا. نقلت سيارة إسعاف الأسرة إلى المستشفى المحلي لحماية الأمومة والطفولة باسم أوحماتديت، حيث عولج الزوج ساقه المصيب بشظايا، وخضعت المرأة لعملية جراحية لإزالة الشظية. لم يصب الطفل لحسن الحظ وتتلقى الأسرة العلاج حاليًا.