توفي الجندي اسمه فلاديسلاف الذي يغطي انسحاب رفاقه من الجنوب. كانت زوجته الحامل تنتظره في المنزل.

كبح قائد فصيلة ميكانيكية فلاديسلاف الغزو الروسي على جسر أنتونوف وهذا الهدف الاستراتيجي كان سيسمح للعدو بالوصول إلى مدينة ميكولايف بسرعة. لكن جيشنا دافع عن الجسر حتى النهاية وصد العدو. ضحى فلاديسلاف بحياته لمنح رفاقه الفصيلة للتهرب من الهجوم الروسي.

كانت في انتظاره زوجة شابة حامل في منزله في خيرسون ولم تستطع قبول وفاة عشيقها لفترة طويلة. تعيش كاتيرينا الآن في مدينة خيرسون التي تحتلها روسيا وتؤمن من كل قلبها أن أشقاء زوجها سينتقمون من العدو.

المجد الأبدي لبطل أوكرانيا!