أطلق صاحب المطعم ميشا كاتسورين مشروع “أبي، صدقني” لتقديم معلومات دقيقة عن الحرب إلى الأقارب الموجودين في روسيا

شارك الموسيقي وصاحب شبكة المؤسسات الغذائية الآسيوية “بريفيت” عبر مواقعه التواصل الاجتماعي على محادثة مع والده الذي يعيش في روسيا. حاول شرح حقيقة الحرب الوحشية التي تحدث في أوكرانيا، لكنه قوبل بالكفر بسبب تأثير الدعاية الروسية.

شارك 135000 مستخدم منشور ميشا في غضون أيام قليلة فقط. قرر أن يحاول مرة أخرى إخبار والده الحقيقة وتسجيل المحادثة وإنشاء موقع الويب papapover.com. هنا يمكن لأي شخص أن يجد نصيحة حول التحدث مع الأقارب في روسيا حتى يصدقوا الحقيقة.