دافع جندي أندريتش نيكونشوك بشجاعة عن محطة كييف للطاقة الكهرومائية وحصل بعد وفاته على لقب بطل أوكرانيا

في 24 فبراير، اليوم الأول من الحرب، حاول الجيش الروسي تدمير محطة كييف للطاقة الكهرومائية بطائراتهم. دافع أندري بشجاعة عن هدف كييف الاستراتيجي كجزء من وحدة الصواريخ المضادة للطائرات. قد يكون لتدمير محطة كييف للطاقة الكهرومائية عواقب وخيمة على العاصمة الأوكرانية. قاتل الجيش الأوكراني طوال الليل وتمكن من صد هجوم العدو. ومع ذلك، انفجر أحد صواريخ كروز الروسية في موقع لوحدة مضادة للطائرات. توفي أندري وأصبح بعد وفاته بطلاً لأوكرانيا. كان أخوه وجدته ينتظرانه في المنزل.

المجد الأبدي للمدافع!