ترك رومان كالجين وظيفته في مجال تكنولوجيا المعلومات ويساعد الآن النازحين مؤقتًا في الوصول إلى الحدود

يستخدم رومان سيارته لنقل النازحين المؤقتين من لفيف إلى الحدود البولندية مجانًا. ترك وظيفته في مجال تكنولوجيا المعلومات، حيث عمل حتى الغزو الروسي الشامل.

“لقد طُلب مني نقل امرأة من محطة القطار. جئت ورأيت ما كان يحدث ولا يمكن للكلمات أن تصف مستوى الفظاعة هناك. لم أرَ شيئًا كهذا في حياتي. كان الناس يجلسون و ينامون مع أطفال على الأرض لليوم الثاني على التوالي. لم أستطع الوقوف فقط وقررت أخذ الناس في سيارتي والذهاب إلى أقرب حدود.”

قام رومان وحده بإجلاء حوالي 80 شخصًا.

المصدر: إذاعة الحرة