تقدم طالبة الطب أوريكا الرعاية الصحية في كييف أثناء الحرب

قبل أسبوع من بدء الحرب نشرت الطالبة الشابة أوريكا صورًا تبدو فيها سعيدة من الشاطئ في أوديسا على حسابها على موقع إنستغرام. والآن، مع غيرها من المتخصصين في الرعاية الصحية، بقيتْ في كييف تحت القصف لمساعدة الجرحى وأولئك الذين تركوا دون رعاية طبية.

تكتب على صفحتها: “الأيام لم تعد تمر، بل إنها تتضاعف بمرور الوقت. الأدرينالين لا يسمح لي بالذهاب ويمنحني الطاقة. عقلي يبقى هادئا متجنبا الشكوك والمخاوف. وكل سؤال “كيف حالك؟” يعانقني ويبقي معي”.