لماذالايعتبرالأوكرانيونوالروس“أمةواحدة”؟فيمايليستنقاطمنزاويةتاريخيةوحديثة

01/04/2022

لم يغزو بوتين أوكرانيا فحسب، بل أيضا أعرب علنًا عن آرائه الإشكالية للغاية بشأن التاريخ الأوكراني، مدعيًا أن روسيا وأوكرانيا تشكلان أمة واحدة. تم إنشاء هذه الرواية لتبرير الطموحات الإمبريالية الروسية، وهي جزء من الدعاية الروسية اليوم، كما كانت منذ قرون. لكن التصريح خاطئ، سواء من زاوية تاريخية أو حديثة.

يعتبر الأوكرانيون أنفسهم أمة مستقلة. وينبغي أن يكون هذا كافياً في القرن الحالي، لكن من الواضح أنه ليس كذلك.

تم إنشاء رواية الأمة أو الأمة الثلاثية التي تضم الروس والأوكرانيين والبيلاروسيين في الإمبراطورية الروسية لتبرير الاستيلاء على أراضي كييف روس السابقة وقمع الهويات الوطنية. فيما بعد تحولت إلى فكرة “الأمم الشقيقة”، مع صفة روسيا كالأخ الأكبر الذي “يحمي” و”يعتني” بإخوانها “الأصغر”.في الواقع، كان هذا يعني عدم احترام استقلالية هذه الدول وإجبارها على الامتثال.

يتم رفض كلا الفكرتين على نطاق واسع في أوكرانيا اليوم. تمثل هاتان الفكرتان الطموحات الإمبريالية الروسية التي تشكل سياساتها الخارجية حتى يومنا هذا، كما يؤكد خطاب بوتين.

للأوكرانيين تاريخ طويل في النضال من أجل استقلالهم. من دولة القوزاق الأوكرانية في القرن السادس عشر إلى جمهورية أوكرانيا الشعبية في عام 1917 وأخيرًا إلى إعلان أوكرانيا المستقلة في عام 1991.

لم يقاتل الأوكرانيون بالأسلحة فحسب، بل بالكلمات أيضًا. دعا الكتاب والفلاسفة والمؤرخون والسياسيون الأوكرانيون منذ قرون إلى دولة أوكرانية مستقلة وساعدوا في تشكيل فكرتنا الوطنية، حتى عندما كانوا يتعرضون لخطر السجن أو القتل من أجل ذلك.

أوكرانيا لها ثقافتها ولغتها المميزة. تمكن الشعب الأوكراني من الحفاظ على هويته، على الرغم من أن أراضيها مزقتها إمبراطوريات مختلفة عبر التاريخ.

لسنوات عديدة، تعرضت الثقافة الأوكرانية للاضطهاد من قبل الإمبراطورية الروسية والاتحاد السوفيتي. كانت اللغة الأوكرانية مقيدة وحتى ممنوعة. قيل كذبا أنها لهجة، شكل من أشكال اللغة الروسية. تشترك اللغات الأوكرانية والبيلاروسية والروسية في بعض أوجه التشابه، حيث تنتمي جميعها إلى مجموعة اللغات السلافية، إلى جانب التشيكية والبولندية والسلوفينية وغيرها. ومع ذلك، فإن هذا لا يجعل اللغة الروسية أساسية بالنسبة لأي لغة أخرى.

لوحة “جيشنا، حراسنا” (1978) للفنانة البارزة ماريا بريماتشينكو

السبب الرئيسي الذي يجعل الناس في أوكرانيا يفهمون اللغة الروسية جيدًا لا يتعلق كثيرًا بتشابه اللغات، ولكن إنما بتراث الاتحاد السوفيتي، حيث كانت اللغة الروسية لغة أساسية للسياسة والثقافة والإعلام والتعليم. بعد أن حصلت أوكرانيا على استقلالها، كان الأمر يتغير ببطء، وأكثر من ذلك بعد ثورة الكرامة، حيث ازدهرت الثقافة والموسيقى والتصوير السينمائي والمطبخ الأوكراني الحديث.

أوكرانيا دولة ديمقراطية. لا تزال ديمقراطيتنا شابة، ولكن تم إحراز الكثير من التقدم بالفعل. يمكن للشعب الأوكراني التصويت في انتخابات نزيهة، وفي 30 عامًا الماضية، شغل منصب الرئاسة من قبل 6 سياسيين مختلفين تمامًا. بدأت الإصلاحات في العديد من المجالات للقضاء على الفساد وضمان حرية الصحافة وزيادة خضوع لمساءلة المسؤولين.

تنصيب الرئيس السادس لأوكرانيا، فولوديمير زيلينسكي، في مبنى البرلمان الأوكراني “فيرخوفنا رادا”. 20 مايو 2019

لدى روسيا نظام سياسي مختلف تمامًا. يتولى بوتين السلطة منذ 1999، على الرغم من أنه أخذ استراحة رسمية من الرئاسة في 2012-2008. وحزبه السياسي – روسيا الموحدة – يحظى بأغلبية في البرلمان منذ ما يقرب من 20 عامًا حتى الآن. في ذلك الوقت، أصبحت وسائل الإعلام والشرطة التي تسيطر عليها الدولة أكثر قوة. أجبر المعارضون الأساسيون لنظامه على الفرار من الدولة أو تم إرسالهم إلى السجن أو حتى قتلهم.

يرغب الأوكرانيون في الدفاع عن قيمهم. وليس الآن فقط في مواجهة الغزو الروسي. منذ عام 1991 حدثت ثورتان في أوكرانيا. خلال الثورة البرتقالية في عام 2004، لم يكن الأوكرانيون مستعدين لقبول نتائج الانتخابات المزورة من قبل السلطات.

استمرت الثورة البرتقالية من 22 نوفمبر 2004 إلى 23 يناير 2005. وكانت النتيجة الرئيسية للثورة تعيين المحكمة العليا للجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية (غير منصوص عليها مباشرة في القانون)

في عام 2014 بدأت الاحتجاجات رداً على رفض الرئيس الموالي لروسيا فيكتور يانوكوفيتش التوقيع على اتفاقية الشراكة مع الاتحاد الأوروبي. وتصاعدت الأحداث لتصبح ثورة الكرامة بعد تفريق المظاهرات بالقوة واعتماد البرلمان قوانين مناهضة للاحتجاج. جمعت بعض المسيرات ما بين 500 ألف ومليون أوكراني في كييف. أطاح الناس بنظام يانوكوفيتش. على الرغم من أنها جاءت بثمن، فقد توفي أكثر من مائة شخص في هذه المعركة.

استمرت ثورة الكرامة من 30 نوفمبر 2013 إلى فبراير 2014، وإنها كانت كرد الفعل من الشعب الأوكراني ضد الحكومة الموالية لروسيا وإلغاء مسار التكامل الأوروبي

شهدت روسيا أيضًا بعض الانتخابات المزورة وعنف الشرطة والقوانين الاستبدادية على مر السنين. ولكن لم تكن مثل هذه الاحتجاجات الضخمة أبدًا، على الرغم من أن عدد سكان موسكو أكبر بكثير حيث يعيش أكثر من 10 ملايين شخص فيها. يحتج الآلاف الآن بينما تدمر دولتهم المدن الأوكرانية وتقتل المدنيين.

يريد الأوكرانيون العيش بسلام. لم تبدأ أوكرانيا حربًا ولو مرة واحدة منذ عام 1991.

لا يمكن قول الشيء نفسه عن الاتحاد الروسي. في عام 1992، احتلت القوات الروسية جزءًا من أراضي مولدوفا، مما أدى إلى إنشاء الدولة الانفصالية غير معترف بها لجمهورية مولدوفا بريدنيستروفيا. ثم كانت هناك حربان روسية شيشانية: استولت روسيا على المنطقة بالقوة وشكلت حكومة موالية لروسيا هناك لمنع الشعب الشيشاني من الحصول على الاستقلال. في عام 2008، غزت روسيا جورجيا، ولا يزال جزء منها – أوسيتيا الجنوبية ـ تحت السيطرة الروسية حتى اليوم. في عام 2015، تدخلت روسيا في الحرب السورية، وقدمت القوات والأسلحة لدعم نظام بشار الأسد.

في عام 2014 ضمت روسيا شبه جزيرة القرم واحتلت أجزاء من منطقتي دونيتسك ولوهانسك. وفي عام 2022، شنت روسيا غزوًا واسع النطاق على أوكرانيا. يريد الأوكرانيون العيش بسلام، ولكن علينا القتال ردًا على العدوان العسكري الروسي. ليس من أجل الحصول على أراض جديدة أو لاكتساب النفوذ في المنطقة، ولكن من أجل حريتنا. مرة أخرى.

فيرونيكا لوتسكا، صحفية