العودة
19/04/2022
حملة الإرهاب

“اقتلهم جميعا”. كيف تدمر روسيا خاركيف، ثاني أكبر مدينة في أوكرانيا

دمرت إدارة مدينة خاركيف. الصورة: بافل دوروهوي.

خاركيف … واحدة من جواهر شرق أوكرانيا وثاني أكبر مدينة في البلاد. تأسست منذ 378 عام. مركز للثقافة والتعليم والصناعة. مدينة الشباب وحانات الكوكتيل والمعالم التاريخية والمسارح وقاعات الموسيقى والجامعات.

في عام 2022، كانت مركزًا لمهرجانات الأفلام وأبحاث الفيزياء وعاصمة الأدب الأوكراني للخيال والخيال العلمي. في 24-28 فبراير، تحولت إلى مكان للنيران والموت والخراب الذي تسببه الجيش الروسي.

وفقًا للدعاية الروسية، نظرًا لأنه كان يسكنها 1.5 مليون شخص من الأوكرانيين الناطقين بالروسية في المقام الأول، فقد كانت بحاجة إلى “تحرير”. جاء هذا التحرير على شكل عشرات الصواريخ والقنابل وقذائف الهاون التي أخذت حياة المئات حتى الآن.

إليكم كيف كانت نظرة خاركيف قبل الحرب وجامعاتها وحدائقها وساحاتها:

Це зображення має порожній атрибут alt; ім'я файлу 1200px-Budynok_kooperatsii-_Harkiv_DJI_0050.jpg
Photo: Oleksandr Malyon

خاركيف بعد العدوان العسكري الروسي الغاشم:

Це зображення має порожній атрибут alt; ім'я файлу Aris-Messinis.jpg
الصورة: آريس ميسينيس

الجدول الزمني

24-27 فبراير. القوات الروسية والمدفعية تهاجم منطقة خاركوف.

تستيقظ مدينة خاركيف والمدن المجاورة لها على صوت صفارات الإنذار الجوية. يسمع دوي 4 انفجارات في بلدة بيسوشني. ويفيد سكان بالاكليا أن رتلًا من المدرعات الروسية مع رمز “Z” عليه يتجه نحو المدينة. بعد يوم، تشاهد القوات الخاصة الروسية في شوارع خاركيف.

تم صد التوغل البري في المدينة بسهولة من قبل المدافعين الأوكرانيين … ولكن بمجرد أن تدرك القوات الروسية أن خاركيف لن تستسلم، تبدأ القصف.

Це зображення має порожній атрибут alt; ім'я файлу Sergey-Bobok-1024x682.jpg
هذه ليست حربا تلتقي فيها الخطوط العسكرية في ساحة المعركة. إنها حرب حيث تحطم القنابل الروسية غرف رياض الأطفال. الصورة: سيرهي بوبوك.

28 فبراير. بدأ القصف وخاركيف مشتعلة.

في الساعات الأولى من الحرب التي شنتها روسيا ضد أوكرانيا، أصبحت خاركيف هدفًا لقصف مدفعي لا يرحم. غطت أنظمة غراد BM-21 التي يمكنها إطلاق 40 صاروخًا بمعدل 2 في الثانية خاركيف باللهب والركام.

وأصيب المئات وقتل العشرات في الساعات الأولى من هجوم روسيا. تم تأكيد 7 قتلى و 40 جريحًا من الساعات الأولى. منذ اليوم الأول، كانت المنازل السكنية والمدارس ورياض الأطفال (باختصار، المباني المدنية) هي الأهداف الأساسية.

Це зображення має порожній атрибут alt; ім'я файлу photo_2022-03-08_09-40-25.jpg
تم تدمير المدارس والمباني السكنية والملاعب في خاركيف بسبب القصف المدفعي الروسي. الصور: ألينا سموتكو، أريس ميسينيس

1 مارس. هجمات مكثفة على البنية التحتية والمنازل والمواطنين.

المدفعية الصاروخية تواصل تدمير خاركيف. انفجار هائل يحدث في مبنى إدارة مدينة خاركيف.أصبحت المتطوعة البالغة من العمر 21 عامًا والطالبة بجامعة تاراس شيفتشينكو الوطنية في كييف يوليا زدانوفسكا إحدى ضحايا هذه المأساة الرهيبة.

كانت الفتاة قد درست في كلية الميكانيكا والرياضيات. كانت أيضًا معلمة ودرّست علوم الكمبيوتر والرياضيات في قرية في منطقة دنيبروبتروفسك. وكانت إحدى رسائل يوليا الأخيرة: “شكرًا، لكنني سأبقى في خاركيف حتى نصرنا”. ماتت مع العشرات من الناس.

تقصف الطائرات الروسية عمدًا محطات الطاقة الكهربائية ومضخات المياه، تاركة أحياء بأكملها بدون ضوء وماء. المدفعية تحطم المباني السكنية ومهجع لجامعة خاركيف للطيران ومسرح الأوبرا وقاعة الموسيقى فيلهارمونيك.

قتل 21 شخصًا وأصيب 112 آخرون في يوم واحد.

Це зображення має порожній атрибут alt; ім'я файлу shantkhatcherian-1.jpg
ما زال المدافعون عن خاركيف وخدمات الإنقاذ في المدينة لحمايتها، على الرغم من الدمار واسع النطاق. صور إدارة المدينة الفارغة والمتضررة والمباني المجاورة من قبل @shantkhatcherian و يوري كوتشوبي.

2 مارس. قصف جامعة خاركيف وقسم الشرطة وبرج التلفزيون.

هدف بضرب بناء جهاز الأمن الأوكراني في المدينة، أخطأت المدفعية الروسية ودمرت قسم علم الاجتماع بجامعة خاركيف الوطنية. اشتعلت النيران في المبنى. أصابت ضربة جوية برج التلفزيون في المدينة، لذلك سكت الاتصالات.

Це зображення має порожній атрибут alt; ім'я файлу Diego-Herrera-1.jpg
جندي أوكراني يقف في أحد المكاتب المدمرة لمبنى إدارة المدينة.

3 مارس. قصف نشط على بلدات منطقة خاركوف.

يبدأ الجيش الروسي باستخدام المدفعية والطيران ضد المدن في منطقة خاركيف. يصيب صاروخ كروز مبنى سكني في مدينة إيزيوم، مما أسفر عن مقتل 8 أشخاص في غارة واحدة. يحاول الجيش الروسي استخدام حملة الإرهاب لقمع المقاومة المحلية والتقدم على الأرض بالدبابات والقوات.

Це зображення має порожній атрибут alt; ім'я файлу Jan-Grarup.jpg
تدمير مناطق سكنية في خاركيف، مارس 2022. الصور من قبل فويتشخ جرزيدزينسكي ويان جاروب

5 مارس. قصف حي سالتيفكا السكني.

سالتيفكا، حي سكني بحت في شمال خاركيف تعرض للقصف من قبل الطيران الروسي. تتعرض 10 مبان سكنية لأضرار جسيمة وتشتعل النيران في العديد منها. تم إرسال 35 رجل إطفاء لإنقاذ السكان المحليين، لكن العديد من المباني لا تزال تحت القصف الروسي ولا يمكن الوصول إليها. الناس مدفونون تحت الطوب والخرسانة.

“طوال الليل، ظلت فتاة صغيرة تستيقظ والدتها. كانت تبكي وتصرخ: “أمي، أنا خائفة، أرجوك أنقذني، أنقذني الآن.” لم تهدأ إلا بحلول الصباح بعد أن جلست والدتها تحملها طوال الليل”. – تصف امرأة من سالتيفكا ليلتها في ملجأ من القنابل. (بي بي سي)

Це зображення має порожній атрибут alt; ім'я файлу aris.messinis-saltivka-1.jpg
تدمير الطيران الروسي لسالتيفكا والمناطق السكنية الأخرى في خاركيف. الصورة: أريس ميسينيس.

6-8 مارس. قصف المباني السكنية.

تسقط الطائرات الروسية المزيد من القنابل على مناطق خاركيف السكنية، بما في ذلك برج اتصالات آخر وميدان أبطال المائة السماوية. يُقتل ما لا يقل عن 12 شخصًا وتسحب خدمات الطوارئ 200 شخصًا من تحت الأنقاض.

في هذه المرحلة، يصل عدد القتلى إلى العشرات ويصاب المئات وأضرار المدينة واسعة النطاق. يعيش خاركيف في رعب من القصف اليومي وقصف المدفعية.

Це зображення має порожній атрибут alt; ім'я файлу alexlourie.photo-2.jpg
تنهار المباني وتنفجر الأنابيب تحت القنابل الروسية. في ليالي فبراير ومارس الباردة، يُترك السكان بدون تدفئة والماء مجمد إلى الجليد. الصور: أليكس لوري.

9 مارس. محاولات حصار، معارك إيزيوم.

يشق المعتدون الروس الآن طريقهم على الأرض باتجاه خاركيف في محاولة لمحاصرة المدينة واحتلالها في نهاية المطاف. الدبابات والجنود يسيرون في منطقة خاركيف. أصبحت مدينة إيزيوم موقعًا للمعارك بين المدافعين الأوكرانيين والقوات الغازية الروسية.

تدافع القوات الأوكرانية بنجاح عن خاركيف على الأرض. تم إجلاء 40 ألف شخص من شرق أوكرانيا.

Це зображення має порожній атрибут alt; ім'я файлу 1-1024x682.jpg
أمضى فلاديسلاف ليلة في قبو مغطى بأنقاض مبنى منهار. قام رجال الإطفاء بالحفر لساعات لإطلاقه السراح. تم العثور على العشرات من الأشخاص الآخرين بعد فوات الأوان لإنقاذهم. الصورة: خدمة الطوارئ الحكومية في أوكرانيا

10 مارس. دمار هائل للمناطق السكنية.

حتى هذه اللحظة، دمرت المدفعية والطيران الروسي 400 منزل ومبنى سكني في خاركيف. تضطر نسبة كبيرة من سكان المدينة للعيش في مترو أنفاق المدينة.

“كان أفظع شيء صافرة الطائرات. سوف أتذكرها طوال حياتي”، قال السيد كوزوبوف وهو أحد سكان خاركيف. “إنهم يدمرون تراثنا التاريخي وتراثنا المعماري. يريدون تدمير كل شيء، يريدون إضعاف معنويات الناس”. (نيويورك تايمز)

Це зображення має порожній атрибут alt; ім'я файлу anadoluimages-metro-1-1024x683.jpg
صبي وكلابه في مترو أنفاق خاركيف. يعيش الآلاف من الناس الآن هنا بشكل دائم. لم يعد لدى الكثير منهم منزل يعودون إليه بعد الآن. الصورة: @anadoluimages

12 مارس. “اقتلهم جميعا”. القتل المحسوب للمدنيين.

يعترض جهاز الأمن الأوكراني اتصالات لاسلكية روسية التي تصف تكتيكات جيش الاحتلال. “قتلهم جميعًا”، يقول جندي روسي للآخر واصفًا أوامر الجيش بقصف المدنيين وإطلاق النار عليهم. الهدف هو كسر مقاومة خاركيف وإجبارها على الاستسلام من خلال رعب القصف الوحشي واحتلال المدينة.

Це зображення має порожній атрибут alt; ім'я файлу Wolfgang-Schwan-anadoluimages-2.jpg
رجال الإطفاء ينتشلون الجثث من تحت أنقاض المباني المدنية ويخمدون النيران سببها القصف المدفعي الروسي. الصورة: فولفغانغ شوان و @anadoluimages

17 مارس. قصف أكبر سوق في خاركيف وحرائق ضخمة.

هجوم صاروخي روسي يشعل النار في باراباشوفو، أكبر سوق مفتوحة في خاركيف. يبتلع اللهب الهائل آلاف الأمتار المربعة وينتشر إلى المباني السكنية القريبة. يفر السكان المحليون من الحريق لكن العديد منهم يعانون من حروق شديدة. جهود الإنقاذ من قبل خدمات الطوارئ تستمر لساعات.

“إنهم يزيدفون الرعب”. قالت السيدة زوبار وهي من سكان خاركيف، “إنهم يقصفون اهداف عشوائية [مناطق ومباني] الآن. لكننا نفضل أن نموت نقاتل من أجل المدينة على المغادرة”. (نيويورك تايمز)

Це зображення має порожній атрибут alt; ім'я файлу marcus-yam-5-1024x682.jpg
أصيب رجل بحروق شديدة فرًا من الحرائق الوحشية في سوق باراباشوفو. الصورة: ماركوس يام.

19 مارس. روسيا تخسر المعركة البرية الأولية لخاركيف.

يصرح رئيس إدارة خاركيف الإقليمية أن الجيش الروسي قد خسر المعركة البرية لخاركيف. أوقف الجيش الأوكراني تقدم القوات والدبابات الروسية. في ظل عجزهم عن احتلال المدينة، يكثف المعتدون الروس قصف منازل المدنيين.

Це зображення має порожній атрибут alt; ім'я файлу Harkiv-ukrai-nskyy-soldat-bilya-ulamkiv-zbytogo-voroga-SU-34-na-terytorii-Kommunarskogo-zavodu-v-Harkovi.-1024x680.jpg
جندي أوكراني يسير بجوار طائرة روسية من طراز Su-34. أسقطت الطائرة قنبلة على خاركيف وأسقطها الدفاع الجوي الأوكراني. الصورة: DepositPhotos.

21 مارس. أحد الناجين من المعسكرات النازية يموت تحت القصف الروسي.

نجا بوريس رومانتشينكو من العديد من معسكرات الموت النازية خلال الحرب العالمية الثانية: بوخنفالد وبينيماندا وميتلباو دورا وبيرغن بيلسن. في وقت لاحق من حياته، أصبح نائب رئيس لجنة بوخنفالد-دورا الدولية.

استشهد إثر سقوط قذيفة روسية على شقته في خاركيف يوم 21 مارس.

سقطت قذيفة [روسية] على المبنى متعدد الطوابق الذي كان يسكن فيه واحترقت شقته. ونحزن على فقدان صديق مقرب. نتمنى لابنه وحفيدته اللتين جلبتا لنا الأخبار المحزنة الكثير من القوة في هذه الأوقات الصعبة”. – لجنة تأبين معسكر اعتقال بوخنفالد.

Це зображення має порожній атрибут alt; ім'я файлу photo_2022-03-21_16-09-37.jpg
الصورة: نصب معسكر اعتقال بوخنفالد

24 مارس. تقصف محطة مساعدات إنسانية.

تقصف القوات الروسية محطة مساعدات إنسانية التي كانت تتقدم مواد غذائية لسكان خاركيف. يموت 6 أشخاص على الفور. يصاب 15 آخرين بجروح. التقدم الروسي في خاركيف غير ناجح مرة أخرى لكن المعتدين يواصلون قصفهم اللاإنساني والقاتل للمناطق السكنية بالمدينة.

Це зображення має порожній атрибут alt; ім'я файлу jangrarup-1024x682.jpg
خرجت هذه الشابة للحصول على الطعام لعائلتها في إحدى المناطق السكنية في خاركيف. تعرضت المنطقة  لقصف مدفعي روسي. كانت المرأة “محظوظة” أنها جُرحت بشظية فقط. الصورة: يان جاروب.

29 مارس. استخدام الأسلحة المحظورة وقصف مدن في منطقة خاركوف.

وصلت الضربات المدفعية إلى مستوى غير إنساني من الوحشية. في يوم واحد، تعرضت خاركيف لـ59 قذيفة هاون و180 قذيفة صاروخية من راجمات الصواريخ المتعددة وقصف بالذخائر العنقودية المحظورة.

العديد من البلدات والقرى الصغيرة إما تحت الاحتلال الروسي أو تحت نيران المدفعية الثقيلة.

Це зображення має порожній атрибут alt; ім'я файлу 29-03-alfredo-bosco-luzaboutstories-2.jpg
الناس في منطقة خاركيف يحضرون جنازة جندي أوكراني. يحاول رجال الإطفاء إخماد النيران في منزل سكني في خاركيف. دمار في شوارع المدينة. الصور: ألفريدو بوسكو.

30 مارس. خمسة وثلاثون يومًا من القتل والتدمير.

1292 منزل سكني و70 مدرسة و54 روضة أطفال و16 مستشفى و239 مبنى إداري في حالة خراب بسبب القصف الروسي. القصف مستمر وخاركيف محاصرة من اتجاه البلدات المجاورة والحدود الروسية. يرهب جيش الاحتلال الروسي مدن وقرى منطقة خاركيف.

Це зображення має порожній атрибут alt; ім'я файлу Felipe-Dana-2-1024x682.jpg
على الرغم من الجهود البطولية لرجال الإطفاء الأوكرانيين، فقد قُتل العديد من الأشخاص أو دفنوا تحت أنقاض منازلهم وكان من المستحيل الوصول إليهم في الوقت المناسب. الصورة: فيليبي دانا.

2 أبريل. قصف المستشفيات.

مع استمرار قصف المستشفيات بلا رحمة، تضطر أجنحة الولادة إلى الانتقال تحت الأرض. تم إجلاء كثير من النساء الحوامل ولكن لا تزال 200 منهن في المدينة. إنهن ينمن في ممرات الملاجئ تحت الأرض ويتنفسن الهواء المغبر ويقرأن على ضوء هواتفهم المحمولة. تتم رعاية الأطفال حديثي الولادة من قبل الطاقم الطبي في ظروف مؤقتة مروعة.

Це зображення має порожній атрибут alt; ім'я файлу Marcus-Yam-yamphoto-4.jpg
أُجبر مستشفى الولادة هذا على الانتقال تحت الأرض حيث تضرر المبنى وواجه خطر الانهيار. الصورة: ماركوس يام.

3-9 أبريل. قصف المزيد من الأحياء السكنية.

تواصل المدفعية تدمير شوارع خاركيف. تظل الإستراتيجية الروسية نفسها: قصف المباني المدنية لتحطيم روح المدينة وإضعاف معنويات الأوكرانيين. أصيب 23 شخصًا ومن بينهم أطفال في حي سلوبيدسكي في خاركيف.

من الصعب تحديد عدد القتلى، حيث دُفن العديد منهم تحت الأنقاض.

Це зображення має порожній атрибут alt; ім'я файлу photo_2022-04-15_12-38-24-1024x682.jpg
يرفض العديد من سكان خاركيف مغادرة المدينة والبقاء أقوياء وغير منكسر. يعزف الموسيقيون الكلاسيكيون على أنقاض ساحة فناء خلابة سابقًا كدليل لدعم أبناء وطنهم. الصورة: سيرهي زهادان على صفحته على الفيسبوك

10 أبريل. المزيد من القنابل العنقودية تنزل.

تبدأ القوات الروسية إلقاء القنابل بالمظلات على خاركيف. قد تحتوي العديد من هذه القنابل على ذخائر عنقودية: عندما يتم تنفجر القنبلة أو الصاروخ، يتم إرسال مئات الشظايا المتفجرة الصغيرة بسرعة عالية في جميع الاتجاهات. تحظر الاتفاقيات الدولية مثل هذه الأسلحة بسبب الوفيات والإصابات الجسيمة التي تلحق بالأشخاص الأحياء على وجه التحديد.

Це зображення має порожній атрибут alt; ім'я файлу photo_2022-04-16_10-30-44-1024x715.jpg
الصورة: وسائل الإعلام Suspilne News Kharkiv.

11 أبريل. المزيد من الموت في خاركيف والرعب مستمر.

يوم آخر للإرهاب الروسي في خاركيف. يموت 5 أشخاص آخرين، بمن فيهم طفل. يواصل رجال الإطفاء انتشال الجثث من تحت أنقاض المباني السكنية المدمرة. يتعرف عليهم السكان المحليون برائحة الموت والتعفن ويتصلون بخدمات الطوارئ. ينتقل كثير من سكان خاركيف إلى مترو الأنفاق، الذي يستخدم كمأوى من القنابل، إذا لديهم الإمكانية من الوصول إليه بأمان. يبحث النساء والأطفال وكبار السن عن أماكن آمنة تحت الأرض.

Це зображення має порожній атрибут alt; ім'я файлу yukiwamura-4.jpg
الحياة في مترو أنفاق خاركيف، الذي بني لتحمل القصف من الطيران والمدفعية. الناس يطبخون ويقرأون وينامون. الشاعر والموسيقي سيرهي زهادان يؤدي لسكان خاركيف. الصور: ألكيس كونستانتينيديس و@yukiwamura  و@anadoluimages
Це зображення має порожній атрибут alt; ім'я файлу 11-April-Alkis-Konstantinidis-REUTERS-1-1024x682.jpg
الصورة: ألكيس كونستانتينيديس

15-17 أبريل. قصف المدنيين خلال عيد الفصح.

قصف المدفعية الروسية خاركيف مرة أخرى. أصابت الصواريخ منطقة سكنية. اندلعت انفجارات في منازل سكنية وفي حديقة عامة، مما أسفر عن مقتل 10 وجرح 40. ومن بين القتلى … رضيع يبلغ من العمر 7 أشهر.

يوم الأحد، بينما يحتفل الكثيرون في العالم بعيد الفصح، قصف الجيش الروسي مرة أخرى مناطق مأهولة بالسكان في خاركيف. هذه المرة ضربت قصف مدفعي وسط المدينة، مما أسفر عن مقتل ما لا يقل عن 5 وإصابة 13 شخصًا.

Це зображення має порожній атрибут alt; ім'я файлу 17-Felipe-dana-2.jpg
يندفع المسعفون والجنود الأوكرانيون لإنقاذ الأشخاص الذين لا يزال من الممكن إنقاذهم. قُتل العديد من سكان خاركيف على الفور بنيران المدفعية الروسية. الصور: فيليبي دانا

18 أبريل. قصف ملعب للأطفال.

يوم الاثنين 18 أبريل، أصابت المدفعية الروسية ملعبا للأطفال في حي سكني في خاركيف. لحقت أضرار بالعديد من المباني وقتل شخصان. ويستمر القصف الأحمق واللاإنساني لخاركيف من قبل الروس. يقوم ضباط القانون الأوكرانيون بتوثيق جرائم الحرب هذه.

Це зображення має порожній атрибут alt; ім'я файлу general-prosecutor_s-office.jpg
الصورة: مكتب المدعي العام لمنطقة خاركيف

21 أبريل. خمسون تفجيرا في يوم واحد

يوم الخميس، قصف الجيش الروسي مدينة خاركيف 50 مرة على الأقل مستخدمًا كل ما لديه تقريبًا: المدفعية والصواريخ وأنظمة غراد وسميرش والمزيد. واصيب شخصان وقتل اثنان اخران بسقوط قذيفة مدفعية على سيارتهما. لا تزال 22 بلدة وقرية صغيرة في المنطقة المجاورة تحت الاحتلال الروسي … أسوأ المخاوف هو تعرضها لنفس الفظائع مثل بوتشا وإيربين.

Це зображення має порожній атрибут alt; ім'я файлу mstyslva.chernov-1024x683.jpg
تنتظر أوكسانا سيارة إسعاف بعد إصابتها أثناء هجوم روسي على حديقة عامة في خاركيف. الصورة: مستيسلاف تشيرنوف.

لا تزال خاركيف تعاني من هذه الحرب اللاإنسانية. الجنود والطائرات النفاثة والقنابل الروسية تجعل المدينة تنزف وتحترق. على الرغم من ذلك، لا يزال سكان خاركيف يعيشون ويقاتلون. يريدون أن تكون أرضهم حرة وأن تكون سمائهم سلمية.

Це зображення має порожній атрибут alt; ім'я файлу photo_2022-04-19-17.50.16.jpeg
على الرغم من الحرب، تستعد مرافق خاركيف العامة للربيع وتزيل عواقب القصف. الصورة: مجلس مدينة خاركيف

إيفان شوفكوبلياس، مستشار اتصالات، متطوع إعلامي أوكراني

استكشف المزيد